متداول الآن

هل تحرير فلسطين من علامات قيام الساعة واخر الزمان

هل تحرير فلسطين من علامات قيام الساعة واخر الزمان. تعتبر دولة فلسطين من الدول المحتلة من قبل اليهود، أو كما يعرفون ببني إسرائيل، منذ سنوات طويلة. وبناءً على العديد من الأقوال، قرنت الساعة أو يوم القيامة، بتخلص دولة فلسطين من اليهود، وتحررها منهم. فما هي الطرق المختلفة لتحرير فلسطين من اليهود؟. وما هو رأي الأئمة والفقهاء في كون قيام الساعة مرتبط بتحرير فلسطين؟.

هل تحرير فلسطين من علامات قيام الساعة واخر الزمان

هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز

أثر تواجد اليهود في دولة فلسطين كمحتلين، بشكل كبير على جميع الجوانب الحياتية تقريباً، إضافة إلى تأثيرها على الدول العربية المجاورة، وعلاقاتها معها. وكغيرهم من الاحتلال، فإن اليهود قاموا بالاستيلاء على كل ما هو عربي ونهبه، إضافة إلى ترويع وسلب الأرواح من الفلسطينيين. وعلى الرغم من ذلك، إلا أن هناك الكثير من الحراك المقتصر على الجهود الفلسطينية لمواجهة كل ما هو يهودي، باذلين في ذلك الغالي والنفيس. وفي الوقت الحالي، فإن تطور التكنولوجيا، ساهم بشكل كبير في نشر التصرفات الهمجية لليهود على أرض فلسطين، وبالتالي تغيير الصورة الجيدة التي يحاول اليهود نسبها لأنفسهم، وتوضيح الحقيقة.

كيف يتم تحرير فلسطين

حمل اليهود أو بني إسرائيل أسوأ الصفات، منذ تواجدهم على الأرض، ألا وهي صفة الفساد، حيث أنهم لا يقومون سوى بنشر الفساد والطغيان في الأرض، فحق عليهم عذاب الله -سبحانه وتعالى- للعديد من المرات على مر الأقوام السابقة. ومن الجدير ذكره أن نهاية اليهود هو وعد من الله -سبحانه وتعالى-، وهي إحدى علامات نهاية الزمان، دون تحديد المكان، والذي من المرجح أن يكون دولة فلسطين. حيث روي “عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود حتى يقول الحجر وراءه اليهودي تعال يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله”.

السابق
صورة حفل زفاف الفنان حسين الجسمي بجودة عالية
التالي
جمادى الثاني اي شهر في السنة الميلادية والهجرية