متداول الآن

حقنة البرد الخلطة السحرية المكونات واضرار الاستخدام

حقنة البرد الخلطة السحرية المكونات واضرار الاستخدام. يعاني عدد كبير من الناس من نزلات البرد المتكررة، سواء في فصل الصيف أو في الشتاء، وذلك قد يكون ناجم عن العديد من الأسباب، مثل عدم اتخاذ سبل الوقاية، وضعف المناعة، وغيرها. ولقد لوحظ اتجاه عدد كبير من الناس نحو استخدام حقن خاصة للبرد، إلا أن مصادر موثقة من الصحة حذرت منها. فما هي حقنة البرد الخلطة السحرية. ولماذا يحذر منها.

مكونات حقنة البرد

حقنة البرد، والتي تعرف بين جمع كبير من الناس باسم “الخلطة السحرية”، هي حقنة يلجأ إليها المصابون بنزلات البرد الشديدة. ولقد وضحت العديد من المصادر الطبية التي المكونات التركيبية لحقنة البرد، وهي: “مسكنات للألم، مضاد حيوي، كورتيزون”. حيث تقوم هذه المكونات مجتمعة بالتخفيف من الأعراض الناتجة عن نزلات البرد لوقت قصير، مما يجعل عدد كبير من الناس يلجؤون إليها.

حقنة البرد الخلطة السحرية المكونات واضرار الاستخدام

تحذير من حقنة البرد

على الرغم من انتشار حقنة البرد الملقبة “بالخلطة السحرية” في مجال واسع، إلا أن العديد من التحذيرات قد طالتها، من وزارة الصحة، وذلك لمكوناتها الغير منطقية. فلقد وضحت وزارة الصحة رأيها كما يلي:

  • المكون الأول وهو مسكنات الألم: يعمل على إصابة الكلى بالفتور على المدى البعيد، ويصيب المعدة بالإجهاد.
  • المكون الثاني وهو المضادات الحيوية: المضادات الحيوية يجب أن تؤخذ وفقاً للطبيب بعد تحديد نوع البكتيريا، والمضاد المناسب لها. كما أن البرد مسببه فيروسي، فالمضادات الحيوية ليست مناسبة له.
  • المكون الثالث وهو الكورتيزون: تؤثر الفترة الطويلة من تناول الكورتيزون على الجسم بشكل سيء، حيث أن له العديد من الأضرار الجانبية السلبية، مثل: ضعف المناعة، هشاشة العظام، الفشل الكلوي، مرض السكري، وغيرها.

 

إقرأ أيضا:حل لغز مدينة فى ليبيا انشاها الفينيقيون على البحر المتوسط
السابق
سبب وفاة يوسف شعبان لاعب المنتخب العماني وش يرجع
التالي
احنا سنة كم