التورك يكون في التشهد الأخير للصلاة الثنائية . صواب خطأ

التورك يكون في التشهد الأخير للصلاة الثنائية صواب ، امر الله جل و على اسمه عباده المؤمنون بالصلاة خمس فروض خلال اليوم و الليلة. و الصلاة من العبادات المفروضة التي فرضها الله على عباده ، و هي عبادة ذات اقوال و افعال متفق عليها من قبل علماء الدين و الشريعة الاسلامية. و لا سيما ان للصلاة مجموعة من الشروط و الاحكام و طرق الأداء الواجب مراعاتها من اجل ضمان صحتها.

التورك والافتراش في الصلاة

التورك في الصلاة هي ان يجلس العبد خلال صلاته على قدمه اليسرى و ينصب قدمه اليمني على اطراف الاصابع، و التورك يحدث في الصلوات الرباعية و الصلوات الثلاثية في التشهد الاخير، مثل صلاتي المغرب و العصر و العشاء و الظهر، و لا يحدث في الصلوات الثنائية كصلاة الفجر.

حكم التورك والافتراش في الصلاة

ان حكم التورك في الصلاة في الدين الاسلامية سنة على كل مسلم و مسلمة، اي يؤجر فاعلها و لا اثم على من لا يفعلها، حيث ان المسلم يؤجر في صلاته بها او بلاها. فقد ورد عن النبي محمد صلى الله عليه و سلم، ” ان السنة للمؤمن في صلاته أن يفترش بين السجدتين، و في التشهد الاول و ان يتورك في التشهد الاخير”.

أفضل إجابة
من الاحكام و السنن الخاصة في الصلاة، يعتبر التورك سنة عن النبي محمد يؤجر فاعلها و لا اثم على تاركهاحل سؤال التورك يكون في التشهد الأخير للصلاة الثنائيةالاجابة هي:
  • العبارة خاطئة. 
السابق
رتب طبقات الأرض من المركز إلى السطح
التالي
ما معنى هللويا في الإسلام