ما حكم ترك المرأة الصلاة بسبب الحمل وهل عليها كفاره؟

كتبت الصلاة في الإسلام على كل مسلم بالغ عاقل، ولكن الصلاة تسقط المرأة في بعض الحالات التي شرعها لها الله -سبحانه وتعالى-، ومنها: وقت الدورة الشهرية للمرأة، ووقت النفاس. مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة الالتزام بترك الصلاة، وذلك لأنه أمر لها وعليها طاعته. فما حكم ترك المرأة الصلاة بسبب الحمل وهل عليها كفاره؟، ومتى تسقط الصلاة عن الحامل، وما هو حكم إفطار الحامل في الأشهر الأولى. 

إقرأ أيضا:من هو غازي حسين ويكيبيديا السيرة الذاتية وش يرجع

ما حكم ترك المرأة الصلاة بسبب الحمل وهل عليها كفاره؟

صلاة الحامل في الأشهر الأولى

يلزم للصلاة شرط ضروري هو الطهارة، وبالتالي فإن كل امرأة طاهرة لا تمر بالدورة الشهرية، أو بحالة النفاس أن تقوم بأداء الصلاة في وقتها، وهذا ينطبق على النساء الحوامل في الأشهر الأولى وطيلة فترة الحمل حتى يحين وقت ولادتها. 

متى تسقط الصلاة عن الحامل

تسقط الصلاة عن المرأة الحامل فقط عند نزول الدم أو الماء عليها مع وجود الطلق، وهو ما يعد فترة النفاس، حيث يمكن أن تسبق يوم الولادة بيوم أو يومين. أما من ينزل عليها دماً دون آلام الطلق، فهو ليس نفاساً وعليها الاغتسال والصلاة. 

حكم إفطار الحامل في الشهور الأولى

أجاز الإسلام الإفطار في شهر رمضان للمرأة الحامل، ولكن بشرط عدم قدرتها على تحمل الصيام، أو كان الصيام سيسبب لها ضررا صحيا هي وجنينها، ويكون ذلك بموجب قرار طبي من الطبيب المختص، ويجب على المرأة قضاء الأيام التي أفطرتها خلال شهر رمضان، بشرط أن تنهي الصيام قبل موعد رمضان التالي.
أفضل إجابة
لا يجوز للمرأة الحامل أن تترك صلاتها خلال فترة الحمل، ومن تركتها عن عمد أو جهل أن تتوب لله -سبحانه وتعالى- وتكثر من النوافل والطاعات.
السابق
من المخلوقات الحيه التي تعتني بصغارها بعد ان تفقس
التالي
يعنى بتقديم حلول سكنية تلبي احتياجات وتطلعات الأسرة السعودية