لله ما اعطى ولله ما اخذ وكل شيء عنده بمقدار

لله ما اعطى ولله ما اخذ وكل شيء عنده بمقدار ، يعد الحديث النبوي الشريف  هو الحديث الذي قاله النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، فهو كل قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية أو صفة خلقية أو سيرة ، قد صدرت عنه أو تعلقت به ، فأقوال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأفعاله وصفاته الخلقية التي خلقها الله فيه ، وغيرها من الصفات التي تمثل قدوة للمؤمنين كافة .

إقرأ أيضا:ما سبب استبعاد كريم فؤاد من قائمة الفراعنة

ما هي مناسبة الحديث ؟

ذكر أسامة بن زيد رضي الله عنهما أن إحدى بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلت إليه رسولاً ، تقول له إن ابنها قد حضره الموت ، وأنها تطلب من النبي صلى الله عليه وسلم أن يحضر ، فبلغ الرسول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم مرها فلتصبر ولتحتسب ، فإن لله ما أخذ وله ما أعطى ، وكل شيء عنده بأجل مسمى .

ما هو شرح الحديث ؟

أي أن الشيء كله لله ، إن أخذ منك شيئاً فهو ملكه ، وإن أعطاك شيئاً فهو ملكه ، فكيف تغضب إذا أخذ منك ما يملكه هو ، فهذا ملك لله يفعل بنا ما يشاء ، وكذلك ما نحبه إذا أخذه من بين أيدينا فهو له سبحانه له ما أخذ وله ما أعطى .

ما هي الفوائد من الحديث ؟

الحديث دليل على وجوب الصبر ، جواز طلب الحضور من ذوي الفضل ، والدعاء للميت ، الترغيب في الشفقة على خلق الله والرحمة لهم ، الرهبة من قسوة القلب وجمود العين ، جواز البكاء من غير نواح .

إقرأ أيضا:كم عمر سامي فهمي الفنان المصري
أفضل إجابة
لله ما اعطى ولله ما اخذ وكل شيء عنده بمقدار ، حيث يعد الحديث هو الذي قاله النبي محمد صلى الله عليه وسلم .
السابق
إن الماء النقي نعمة يجدر بنا المحافظة عليها نوع الجملة
التالي
التغير في المسافة بمرور الزمن